اخبار

مؤتمر "أديبك 2015" يسجل رقما قياسيا في طلبات المشاركة

أبوظبي في 23 يونيو / وام / تلقت إدارة معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول " أديبك " ألفين و278 ورقة عمل وبحث متخصص للمشاركة في الدورة المرتقبة من المؤتمر مسجلة زيادة قدرها 26 في المائة عن العام الماضي. مؤتمر

الامارات اليوم

وأكد منظمو " أديبك" أن هذه الزيادة الكبيرة في أوراق العمل ترسخ النجاح الذي حققته دورة عام 2014 والتي شهدت تقديم الف و 806 أوراق عمل نصفها من الشرق الأوسط والنصف الآخر من جميع أنحاء العالم.

ويقام "أديبك " برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" حيث تنطلق الدورة الثامنة عشرة من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2015" ثالث أكبر حدث في مجال صناعة النفط والغاز في العالم خلال الفترة بين 9 و 12 نوفمبرالمقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض " أدنيك" .

وقال مسؤولون في هذا الحدث الدولي الهام الذي تستضيفه شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" وتنظمه شركة "دي إم جي للفعاليات" بدعم من وزارة الطاقة في دولة الإمارات وغرفة أبوظبي - إن مؤتمر "أديبك 2015" سيكون الأكبر منذ انطلاق أديبك بسبب الزيادة الكبيرة في طلبات المشاركة المرشحة ما يعكس تنامي الاهتمام الدولي والاعتراف الواسع بالمكانة العالمية المرموقة التي بات يحظى بها "أديبك".

وكانت اللجنة الفنية لمعرض ومؤتمر أديبك 2015 والتي تتألف من 175 عضوا من كبار الخبراء في القطاع قد اعتمدت خلال اجتماعها الذي انعقد يوم 19 مايو الماضي 599 ورقة عمل تم اختيارها بعد عمليات مراجعة وتقييم دقيقة مقسمة على تسع فئات تصنيف رئيسية اعتمدتها اللجنة.. وبذلك يكون قد تم اعتماد ما يقارب 25 في المائة من أوراق العمل المقترحة ما يشكل زيادة بنسبة 15 في المائة من مجموع ما تمت الموافقة عليه مقارنة بدورة العام الماضي وتجاوزت بشكل كبير معدل اعتماد أوراق العمل في المؤتمرات المتخصصة ضمن القطاع.

واستقبلت إدارة المؤتمر أوراق العمل المقدمة من 540 جهة في 65 بلدا ..

حيث أشار منظمو المؤتمر إلى أن حوالي نصف الترشيحات الواردة جاءت من خارج منطقة الشرق الأوسط مما يدل على المكانة المرموقة التي يحظى بها هذا الحدث الذي يرسخ موقع أبوظبي كملتقى عالمي جديد لكبرى الشركات والهيئات العاملة في قطاع الطاقة.

وقال المهندس فريد عبدالله رئيس اللجنة الفنية لمؤتمر "أديبك" 2015 نائب الرئيس التنفيذي أصول شمال شرق باب في شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة " أدكو" إن حجم طلبات الترشح للمشاركة في تقديم أوراق العمل والبحوث أمام مؤتمر أديبك 2015 تجاوزت كافة الأرقام العالمية المسجلة في قطاع النفط والغاز حيث استقبل مؤتمر أديبك 2015 طلبات تجاوزت ما استقبلته كبرى المؤتمرات العالمية المتخصصة مثل "مؤتمر هيوستن لتقنيات العمليات البرية" الذي استقطب ألفا و 313 ورقة عمل.

وأضاف المهندس فريد الذي يشغل كذلك منصب المدير الاقليمي لجمعية مهندسي البترول لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن هذا الإقبال الكبير يؤكد على الثراء الفكري وغزارة المعلومات التي يوفرها الحدث حيث ان نمو "أديبك" رافقه تطور واضح في جودة الأعمال المرشحة للمشاركة في المؤتمر.

وتوقع المهندس فريد أن يستمع أعضاء الوفود والمشاركون في المؤتمر إلى مجموعة متنوعة من المحاضرات والعروض ضمن إطار فئات متخصصة ومتنوعة مما يعكس النمو الملحوظ ليس في عدد المشاركات فحسب وإنما أيضا في نوعية أوراق العمل المقدمة.

وأصبح برنامج مؤتمر "أديبك" الذي تنظمه جمعية مهندسي البترول من أكبر الفعاليات التي تضع قطاع الطاقة العالمي في صلب اهتمامها مستقطبا وزراء ومسؤولين حكوميين ورؤساء تنفيذيين من شركات نفط وخدمات نفطية وطنية وعالمية بارزة.

وسيبحث المؤتمر الذي يقام تحت شعار "الابتكار والاستدامة في عالم الطاقة الجديد" في وجهات النظر الإقليمية والدولية في ضوء مشاركة ما يزيد على 600 من المتحدثين وسبعة آلاف من المشاركين الذين يمثلون الطيف الكامل من الوظائف الفنية وغير الفنية في قطاع النفط والغاز.

واشتمل برنامج مؤتمر "أديبك" في دورة العام الماضي على جلسة نقاش وزارية ضمت وزراء ومسؤولين كبار من دول عدة وجلستين حواريتين للتنفيذيين علاوة على 81 جلسة تقنية متخصصة وست ورش عمل وأربع جلسات أكاديمية وثلاث جلسات متخصصة في تقنية المعلومات وهي فعاليات تتيح المجال واسعا أمام الخبراء والمختصين لتبادل المعلومات والأفكار واستعراض التجارب بشأن أهم القضايا التي تواجه القطاع.

واعتبر كريستوفر هدسون رئيس قطاع الطاقة لدى "دي إم جي للفعاليات" أن "أديبك" مهيأ لاستمرار النمو في ظل انعقاده في أبوظبي أحد أبرز منتجي النفط والغاز العالميين والتي وصفها بحاضنة الابتكار .. مشيرا إلى الإنجاز المتمثل بتحطيم الرقم القياسي لأعداد طلبات الترشح للمشاركة في المؤتمر . وأعتبر هدسون أن في هذا شهادة على التزام "أديبك" التام تجاه قطاع الطاقة وحرصه على الإسهام في تلبية احتياجات ومتطلبات المشاركين..

مشيرا إلى أن تبادل المعرفة والاطلاع على خلاصة خبرات الآخرين ونتائج البحوث والدراسات عوامل تسهم إسهاما كبيرا في تمهيد السبل المؤدية إلى مستقبل مستدام .

وتشمل أهم المجالات التي يناقشها المؤتمر في قطاع الطاقة علوم الارض لعمليات التنقيب والاستخراج والموارد غير التقليدية وتطوير الحقول وتقنيات حفر الآبار وهندسة المشاريع وإدارتها والتميز التشغيلي والصحة والسلامة والبيئة وتقنيات الغاز والكوادر البشرية وتطوير المواهب. 

المصدر: وام


ترغب في الحصول على العرض الفائز